تسجيل الدخول
ReadSpeaker Send Email
البوابة الإلكترونية لأمانة الرياض.. قصة نجاح
انتقلت البوابة الإلكترونية لأمانة منطقة الرياض (بفضل الله تعالى) عبر مسيرتها الرائدة من نجاح إلى نجاح؛ حتى أصبح لها حضور لافت أهلها للحصول على جوائز التميز وسط عشرات ومئات البوابات الإلكترونية على المستوى الإقليمي والعالمي. 

وقد حصلت مدينة الرياض على المرتبة الـ30، ضمن مجموعة التصنيف العالي، في دراسة تقييمية رائدة للحكومة الإلكترونية أجرتها منظمة الأمم المتحدة على المواقع الإلكترونية لبلديات 40 مدينة على مستوى العالم؛ بهدف تحسين مرونة المدن والاستدامة من خلال الحكومة الإلكترونية.

وحددت الدراسة 60 مؤشراً LOSI تغطي الجوانب الفنية والمحتوى من موقع البلديات والأمانات، وكذلك توفير الخدمات الإلكترونية، ومبادرات المشاركة الإلكترونية المتاحة من خلال البوابة، وسعت دراسة الأمم المتحدة إلى إثبات جدوى المنهجية المستخدمة لتقييم تطور الحكومة الإلكترونية المحلية، وتقديم مجموعة من النتائج التي توضح قيمة هذا النوع من المعلومات لصانعي السياسات والقرارات، والمديرين المعنيين، في تعزيز الحكومة الإلكترونية محلياً، بهدف المساهمة في التنمية المستدامة للمدن والمجتمعات.

كما عمدت الدراسة لتصنيف المدن المشاركة إلى أربع مجموعات هي مجموعة عالية جداً، وعالية، ومتوسطة، ومنخفضة، واستطاعت البوابة الإلكترونية لأمانة الرياض تحقيق 31 مؤشراً ما مكنها من الدخول ضمن المجموعة العالية.
وكانت الدراسة قد خلصت إلى عدد من الدروس المستفادة، أبرزها إقرار الحكومات المحلية بأهمية الحكومة الإلكترونية لتحقيق الاستدامة والمرونة، وأن المدن في هذه البلدان التي كان مؤشر التنمية الحكومية الإلكترونية (EGDI) لديها مرتفع أو عالي الأداء قد حققت أداءً أفضل من غيرها، وأن 42.5 %  من المدن حصلت على تصنيف LOSI أقل من التصنيف المعين لبلدانها، طبقاً لـ UNI OSI 2018.

وقد أكد المدير العام لبرنامج التعاملات الإلكترونية الحكومية (يسّر) أن تحقيق مدينة الرياض لأكثر من نصف المعايير في أول تجربة من نوعها لهذا المؤشر يعتبر إنجازاً لم يكن ليتحقق إلا بتوفيق من الله ثم بدعم القيادة الرشيدة الدائم والمستمر، التي أخذت على عاتقها تصنيف ثلاث مدن سعودية ضمن المدن الأذكى في العالم ضمن رؤية المملكة 2030.
وأوضح أن المملكة تقدمت 17 % في مؤشر الخدمات الإلكترونية الحكومية OSI  ، حيث صعد المؤشر من 0.6739 عام 2016 إلى 0.7917 في عام 2018، مبيناً أن العمل لا يزال مستمراً بالتعاون مع كل الجهات الحكومية لتحقيق مزيد من التقدم في هذا المؤشر وفي جميع المؤشرات الدولية.

وتستند قصة النجاح التي تحكي مسيرة البوابة.. (بعد فضل الله) إلى جهود حثيثة ومتواصلة عبر كوادر بشرية محترفة ومتميزة في مجال تطوير البوابات الالكترونية ومجال النشر والتحرير والتصميم والتطوير، وغيرها من المجالات التي يقوم عليها متخصصون أصحاب خبرات عالية، تحت قيادة طموحة تسعى للريادة في هذا الميدان. 

وانطلاقًا من دور البوابة كواجهة إعلامية إلكترونية تعكس دور أمانة منطقة الرياض في المسيرة التنموية فقد تم إطلاق العديد من الخدمات الإلكترونية للمستفيدين (أفراد / قطاع أعمال / قطاع حكومي / منسوبي الأمانة)، فضلا عن حركة النشر الدائمة لأخبار الأمانة والمحتوى التوعوي؛ لتحقيق التواصل الفعّال مع المجتمع بكل قطاعاته. 

ومازالت المسيرة مستمرة (بعون الله) نحو المزيد من النجاح؛ لتعزيز المكانة الرائدة التي حققتها البوابة.

أخر تاريخ للتعديل: 17/05/1440 11:59 ص
تقييم المحتوى
عدد المقييمين
1
عدد القراءات 259
آخر تعديل 17/جمادى الأولى/1440
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
عدد الإقتراحات
0

إضافة تعليقات

التعليقات (0)

اعدادات ذوي الاحتياجات الخاصة

اعدادات الألوان

الاعدادات العامة

التواصل الاجتماعي

أمانة الرياض غير مسؤولة عن نتائج الترجمة الفورية الموفرة من جوجل