ReadSpeaker Send Email
فيصل بن بندر يوجه بتقديم أفضل الخدمات لزوار المتنزهات البرية

​وجه صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض رئيس مجلس المنطقة الجهات المختصة بتقديم أفضل الخدمات اللازمة والضرورية للمتنزهين خلال قيامهم بزياراتهم وجولاتهم للمتنزهات البرية بمنطقة الرياض ويأتي ذلك حرصاً من سموه على تقديم أفضل الخدمات لسكان منطقة الرياض.


وقد وجه سموه محافظي محافظات منطقة الرياض بالعمل على المتابعة وتقديم الخدمات الضرورية بالتنسيق مع الجهات المعنية.


وأكد أمين عام مجلس المنطقة المهندس خالد بن عبدالله الربيعة أن توجيه سموه يأتي نظراً لما تشهده منطقة الرياض هذه الفترة من أجواء جميلة ماطرة أسهمت في تنقل المواطنين والمقيمين بين المتنزهات البرية المختلفة، داعياً في الوقت ذاته المتنزهين للعمل على استخدام تلك المتنزهات بشكل حضاري يساعد في الحفاظ عليها.


وبين المهندس الربيعة أن لجنة شباب منطقة الرياض الاستشارية تعمل حالياً على مبادرة بمسمى (لنترك المكان أفضل مما كان) التي تهدف إلى رفع مستوى الوعي لدى مستخدمي تلك المواقع من المواطنين والمقيمين على حد سواء، مشدداً على أهمية وضع البرامج والخطط لحماية المحميات الطبيعية والمحافظة عليها.


متنزهات الرياض


متنزهات العاصمة البرية تشهد إقبالاً كبيراً في الأجواء الشتوية الماطرة كوجهة رئيسية لهواة الطبيعة والرحلات البرية الذين تتعدد الخيارات أمامهم نظراً لكثرة المواقع والمتنزهات البرية والفياض والروضات الخضراء، ففي الرياض الجميلة العديد من المتنزهات المميزة ذات التصاميم المعمارية المميزة التي حافظت على هوية المكان كمتنزه الملك سلمان البري، إضافة إلى متنزه الثمامة لعشاق الرمال الذهبية، والتي تستقطب زوارها طيلة أيام الأسبوع نظرا لقربها من المدينة.


متنزهات وروضات أخرى تحظى بالاهتمام والمتابعة من الجهات المسؤولة في المحافظات التابعة لمنطقة الرياض كروضات: التنهات، وخريم، وروضة نورة، والخفس، وغيرها العديد من الروضات التي تسجل أرقاماً كبيرة في عدد الزوار خلال الإجازات الإسبوعية.


وفي مثل هذه الأيام الشتوية يدون سكان وزوار العاصمة ضمن جدولهم اليومي أو الأسبوعي وقتاً لكسر الروتين العملي من خلال الاستمتاع بالأجواء الشتوية التي غالباً ما تكون ماطرة على العاصمة الرياض والمحافظات المجاورة لها، محيين بذلك جلسات السمر في المخيمات البرية وسط الهواء الطلق، وبعيدا عن ضوضاء وصخب المدينة.



موسم الكشتات


وتنشط خلال هذه الفترة وهذا الموسم بالتحديد (موسم الكشتات) الحركة التجارية السياحية، التي يستعد لها أصحاب محلات التجهيز للرحلات البرية، من خلال سوق تنافسية لتقديم أفضل المخيمات والخدمات المقدمة فيها، والفوز بالوصول للحد التشغيلي الأعلى لتلك الأماكن المجهزة.


وينتظر أن يكون المتنزهون على قدر كبير من الوعي والمسؤولية تجاه هذه المرافق السياحية من خلال المحافظة على مكوناتها وعدم العبث بها مع الحرص على أهمية استشعار المسؤولية تجاه المكان من خلال المحافظة على النظافة ومراعاة فتح الممرات.


الروضات والمتنزهات


البرية القريبة


روضة خريم (70 كلم شمال الرياض)، وروضة التنهات (180 كلم عن الرياض)، وروضة الخشم (170 كلم شمال الرياض)، وكذلك روضة الخفس (82 كلم شمال الرياض)، وروضة السوط (170 كلم جنوب الرياض)، وروضة نورة (120 كلم شمال الرياض) وروضة المحلية (48 كلم غرب الرياض)، والحيسية (50كلم غرب الرياض)، وشعيب صلبوخ الذي يبعد (52 كلم عن الرياض)، وشعيب غيانة (58 كلم عن الرياض)، ومتنزهات الخرارة (40 كلم)، والعديد من الأماكن البرية الجميلة في حريملاء ودقلة والعيينة وسدوس ونساح.


المواقع البرية التي تشهد إقبالاً كبيراً من المتنزهين لا يمكن حصرها في هذا التقرير وإنما نكتفي بذكر أبرزها.

12/03/1438 جريدة الرياض
أخر تاريخ للتعديل: 12/03/1438 08:32 ص