ReadSpeaker Send Email
أمير الرياض يفتتح متنزه مطلات بحيرة نمار ومشروعات التأهيل البيئي للأودية

​افتتح صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، مساء أمس الأول، أربعة مشروعات بيئية وترويحية أنهت الهيئة العليا تنفيذها في جنوب مدينة الرياض، شملت كلاً من: مشروع تطوير المنطقة المطلة على بحيرة سد نمار، ومشروع التأهيل البيئي لوادي أوبير، ومشروع التأهيل البيئي لوادي المهدية، ومشروع التأهيل البيئي لوادي البطحاء، وذلك ضمن مشروعات التأهيل البيئي في الأودية الرافدة لوادي حنيفة.


متنزه مطلات نمار يضم شلالاً للمياه وجلسات للمتنزهين تطل على بحيرة السد
ورفع سموه في تصريح صحفي، خالص الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -أيده الله-، عندما أطلق أعمال تطوير وتأهيل وادي حنيفة، حتى أصبح علامة بارزة للوطن عامة ولمدينة الرياض خاصة، كما أشاد بجهود الهيئة العليا في تطوير وتأهيل وادي حنيفة والأودية الرافدة له، فما شاهدته اليوم من إنجاز بحمد الله، هو أمر يدعو إلى الفخر والاعتزاز بخبرة وتميز شبابنا السعودي الطموح.

وأشار سموّه، إلى تواصل العمل في تطوير بقية روافد الوادي وفق أعلى المعايير البيئية، منوهاً إلى أن هذه المشروعات ستحتضن العديد من الفرص الاستثمارية الجذابة أمام القطاع الخاص، ودعا زوار المتنزه، إلى المحافظة على هذه المواقع البيئية والترفيهية، ورفع شعار: "استمتع، استفد وحافظ".

ولدى وصول سمو أمير منطقة الرياض رئيس الهيئة إلى موقع مقر مشروع متنزه مطلات وادي نمار، كان في استقبال سموه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض نائب رئيس الهيئة، وعضو الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض رئيس مركز المشروعات والتخطيط بالهيئة م. إبراهيم بن محمد السلطان، ونائب وزير الشؤون البلدية والقروية م. طارق بن عبدالعزيز الفارس، وأعضاء الهيئة العليا واللجنة العليا لحماية البيئة بمدينة الرياض، وعدد من كبار المسؤولين في الهيئة.




متنزه مطلات بحيرة نمار

وفي بداية الزيارة، قام الأمير فيصل بن بندر، بجولة تفقدية في المنطقة المطلة على بحيرة سد نمار، اطلع خلالها على عناصر المشروع البالغة مساحته 260 ألف م2، وشاهد ما يشتمل عليه من تجهيزات ومرافق وخدمات تتمثل في تنفيذ طريق بطول 2.5 كيلو متر، وإنشاء مواقف للسيارات تتسع لـ 500 سيارة، ورصف ممرات المشاة بطول أربعة كلم، إلى جانب تجهيز الموقع بـ 140 جلسة للمتنزهين، وإنشاء أربع ساحات لممارسة الرياضات المختلفة، وتجهيز منطقتين لألعاب الأطفال، وتنفيذ أربع دورات للمياه، إضافة إلى أعمال الإنارة، وتنسيق المواقع والتشجير بأكثر من 5000 شجرة.

كما اطلع سموه على معرض مصغّر عن مكونات المشروع، وأزاح الستار عن اللوحة التذكارية للمشروع، وقام بضغط زر تشغيل الشلال الذي أقيم في الموقع لتصب مياهه من أعالي الوادي نحو بحيرة سد نمار بسعة مياه تبلغ 400 لتر في الثانية.

بعدها قام سمو الأمير ومرافقيه، بجولة تفقدية في أجزاء من مشروع التأهيل البيئي لوادي نمار، الذي أنجزته الهيئة في وقت سابق، اطلع خلالها على الكورنيش المقام على بحيرة سد نمار، ثم قام سموّه بإزاحة الستار إيذاناً بتدشين كل من: مشروع التأهيل البيئي لوادي أوبير، ومشروع التأهيل البيئي لوادي المهدية، ومشروع التأهيل البيئي لوادي البطحاء، والتي أنهت الهيئة إنجازها أخيراً ضمن مشروعات التأهيل البيئي للأودية الرافدة لوادي حنيفة، لتستعيد وضعها الطبيعي كمصرف لمياه الأمطار والسيول، وتضاف إلى المناطق المفتوحة الملائمة للتنزه الخلوي المتاحة لسكان وزوار المدينة طوال العام.

مشروع تأهيل وادي أوبير

واشتمل مشروع التأهيل البيئي لوادي المهدية الذي يقع في الجزء الغربي من مدينة الرياض، على تنفيذ طريق محلي بطول خمسة كلم، وإنشاء 135 موقفاً للسيارات، وممرات للمشاة بطول 1.2 كلم، وزراعة الموقع ب 4000 شجرة إضافة إلى أعمال الإنارة والتنسيق.

مشروع تأهيل وادي المهدية

كما تضمن مشروع التأهيل البيئي لوادي أوبير المجاور لوادي المهدية غربي الرياض، على تنفيذ طريق محلي بطول 6.5 كلم، وتزويده بـ 240 موقفاً للسيارات، وإنشاء ممرات للمشاة بطول 2.5 كلم، وتجهيز الموقع بـ 60 جلسة للمتنزهين، إضافة لأعمال الإنارة والتشجير عبر 4000 شجرة.

مشروع تأهيل وادي البطحاء

أما مشروع التأهيل البيئي لوادي البطحاء، فاشتمل على تنفيذ طريق محلي بطول خمسة كلم، وإنشاء مواقف للسيارات تتسع لـ 450 سيارة، وممرات للمشاة بطول سبعة كلم، وتجهيز الموقع بـ 42 جلسة للمتنزهين، إضافة لأعمال الإنارة والتشجير، تحسين قناة وادي البطحاء بطول 2 كلم.

وتأتي مشروعات التأهيل البيئي في وادي حنيفة وروافده، انطلاقاً من الأهمية الكبيرة والقيمة الإستراتيجية للوادي، حيث ساهمت هذه المشروعات بفضل الله، في إعادة الوادي وروافده إلى وضعها الطبيعي كمصرف لمياه الأمطار والسيول، وجعل بيئتها خالية من الملوثات, وإعادة تنسيق المرافق والخدمات القائمة بما يتناسب مع بيئتها الطبيعية، إضافة إلى إيجاد مصدر إستراتيجي للمياه المنقّاة للاستخدامات الزراعية والصناعية، وتحويل الوادي وروافده إلى أكبر متنزه طبيعي يحيط بمعظم أحياء المدينة وضواحيها، ومنطقة جذب واعدة بالفرص الاستثمارية في قطاعات الزراعة والسياحة والترفيه.

21/08/1438 جريدة الرياض
أخر تاريخ للتعديل: 21/08/1438 09:07 ص