ReadSpeaker Send Email
وزارة البلديات: تفعيل مشروعات درء أخطار السيول واتخاذ إجراءات لحماية المدن

​في إطار جهود وزارة الشؤون البلدية والقروية الهادفة للارتقاء بمستوى المختصين والمهندسين في كافة المجالات والاستفادة من الخبرات العالمية أوفدت فريقاً من المختصين بالوزارة للولايات المتحدة الأميركية للاطلاع على المشروعات الرئيسية لإدارة مخاطر الفيضانات والإجراءات المتبعة في حماية المدن والتجمعات السكانية من أخطار السيول والفيضانات في الدول المتقدمة.


وبناء على تلك الزيارة اصدرت الوزارة عدة توصيات للأمانات والبلديات لتفعيل مشروعات إدارة مخاطر الفيضانات والسيول واتخاذ كافة الإجراءات المتبعة في حماية المدن والتجمعات السكانية من أخطار السيول والفيضانات , كما تضمنت التوصيات حماية الأودية ومجاريها من التعديات عليها لاستخدامها مساكن واستراحات ومزارع، وما قد تسببه من حجز مياه السيول وحصول فيضانات للأودية، وإعداد دراسات استراتيجية لتصريف مياه الأمطار والسيول للمدن والتجمعات السكانية بهدف حمايتها من أخطار الفيضانات، وأهمية تحديث الدراسات الهيدرولوجية السابقة باستمرار والأخذ في الاعتبار القراءات المطرية للسنوات الأخيرة، مع عمل دراسات طبيعة التربة وخواصها الميكانيكية، وذلك لضمان عدم تسببها في مشاكل على البنية التحتية لمشروعات التصريف.


وإنشاء وتوفير أنظمة تصريف مياه الأمطار والسيول للمدن (القنوات الخرسانية، العبارات، أحواض التخزين، محطات الضخ بجميع مكوناتها) وذلك وفق معايير هندسية وفنية، مع تأهيل الأنظمة القائمة حتى لا تفقد جزءاً كبيراً من أهميتها.


وأكدت الوزارة في تعليماتها على أهمية التعاون مع الجهات ذات العلاقة والمختصة بهدف تجميع ورصد المعلومات عن الحالات المناخية واستخدام التقنيات الحديثة كالأقمار الصناعية وأجهزة الإنذار المبكر للتأكد من سقوط الأمطار وجريان السيول، وتدريب وتأهيل المختصين في مجال إدارة أخطار الفيضانات وكيفية التعامل معها.


وشددت الوزارة على أهمية الأخذ في الاعتبار حماية المدن من أخطار السيول والفيضانات عند دراسة التوسع العمراني المستقبلي للمدن والتجمعات السكانية، وإعطاء المناطق والمواقع المنخفضة داخل المدن الأهمية في تصريف مياه الأمطار والسيول.


وحثت الوزارة الأمانات، بأهمية توجيه الشركات والمؤسسات المنفذة للمشروعات داخل المدن والتجمعات السكانية بعدم إحداث عوائق وحفر داخل أماكن تدفق مياه الأمطار والسيول مما يشكل بحيرات ومستنقعات تسبب أضرار للسكان والمساكن والبيئة، والتأكد من توفر مضخات ومولدات احتياطية في أماكن تجمعات السيول لحماية المدن من خطر الفيضانات والتي تسبب في تعطيل مناحي الحياة ويعيق عمليات الإنقاذ والاستجابة.


وقد قامت الوزارة بتزويد الأمانات بالنماذج التصميمية للعبارات والقنوات الخرسانية والنشرات التوضيحية لمحطات الضخ للاسترشاد بها والاستفادة منها.

05/03/1438 جريدة الرياض
أخر تاريخ للتعديل: 05/03/1438 08:58 ص