ReadSpeaker Send Email
3 مبادرات تقنية لـ"أمانة الرياض" تسهم في ترشيد الطاقة الكهربائية

في إطار سعي أمانة الرياض - ممثلة في إدارة صيانة الإنارة بالإدارة العامة بالتشغيل والصيانة - للعمل على ترشيد استهلاك الكهرباء، والحد من تكاليفها، والبحث عن حلول غير تقليدية لتحقيق ذلك الهدف، تم تنفيذ مبادرات عدة، من خلال استخدام الخلايا الشمسية في الإنارة وتوليد الكهرباء، وفق أحدث المواصفات والتقنيات العالية.

وتسعى الأمانة لإنشاء عدد من المشاريع في ذلك المجال لتغذية أحمال إنارة الشوارع والمرافق عن طريق الربط على شبكة شركة الكهرباء مباشرة (on grid).
 
وشهد العام 2010 تركيب 750 وحدة نظام شمسي بموقع تجميع المعادن (السكراب) بطريق الدمام على بُعد 60 كيلومترًا من الرياض كتجربة لتقييم جميع العناصر من (ألواح شمسية– فوانيس LED– بطاريات).
 
 وفي العام 2013 سعت الأمانة للتوسع في تلك التقنية بشكل أكبر؛ إذ تم تنفيذ 3000 وحدة إنارة بالطاقة الشمسية في عدد من أحياء العاصمة بمواصفات عالية الجودة.
 
 ومن المبادرات التي سعت إليها أمانة الرياض لترشيد الطاقة الكهربائية: العمل بنظام التحكم والمراقبة في شبكات الإنارة من بُعد؛ إذ تم تركيب 50 ألف حساس بأعمدة الإنارة الموجودة على المحطات، أي ما يعادل 14 % من حجم شبكة الإنارة باستخدام تقنية (Plc)، التي بدورها تنقل جميع البيانات الخاصة بالأعمدة والفوانيس والمحطات إلى مركز التحكم الرئيسي باستخدام (Gprs/ Gsm)، كما تم تركيب 1750 جهاز تحكم بما يعادل 88 % من حجم شبكة الإنارة.
 
 ومن مميزات النظام ترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية بنسبة 30 %، كما أن له القدرة على الرصد الفوري لأعطال شبكة الإنارة؛ ما يقلل من تكاليف الصيانة والتشغيل، وإمكانية سرعة الوصول للعطل ومعالجته، كما يمكن للنظام التحكم في أوقات تشغيل وإطفاء محطات الإنارة.
 
 وبلغت جملة اللوحات الطرفية RTU بمدينة الرياض 1750 لوحة، وذلك خلال الفترة من 2010 حتى 2016، في حين بلغت جملة اللوحات التي تم تركيبها (حساسات) على الأعمدة خلال السنوات الثلاث الماضية 50 ألف لوحة.
 
وفي الإطار ذاته، طبَّقت الأمانة نظام الإنارة باستخدام الفوانيس الإرشادية بتقنية LED، الذي من مميزاته ترشيد الطاقة الكهربائية بنسبة تتراوح بين 50 - 55 %؛ إذ تم تغيير 72 ألف فانوس ترشيدي، تعمل بنسبة 20 % من إجمالي شبكة الإنارة. ومن المخطط أن تصل نسبة الاستهداف حتى عام 2019 إلى 43 % من شبكة الإنارة.
 
 ومن خواص التقنية تعتبر الفوانيس صديقة للبيئة؛ إذ لا ينتج منها أي انبعاثات ضارة، وتعتبر مريحة للعين، ولا تسبب إجهادًا للنظر، سواء للسائقين أو المارة، وتتميز بعمر افتراضي طويل، يبلغ 50 ألف ساعة.
 
 يُذكر أن جملة الفوانيس المستخدمة في منطقة الرياض بلغت 360 ألف فانوس متنوع القدرة (صوديوم- ميتال هاليد- زئبق)، ويوازي الاستهلال في شبكة الإنارة 473 جيجاوات سنويًّا، تستهلك 500 ألف برميل نفط مكافئ سنويًّا.​




20/03/1438 صحيفة سبق الإليكترونية
أخر تاريخ للتعديل: 21/03/1438 12:54 م